جلسة طارئة

8 دول تطلب جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث قرار ترامب بشأن القدس

قالت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة للأناضول إن ثماني دول طلبت عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث تداعيات إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء (6 ديسمبر 2017)، مدينة القدس الفلسطينية المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني.
واحتل الكيان الصهيوني القدس الشرقية عام 1967، وأعلن في 1980 ضمها إلى القدس الغربية، المحتلة منذ عام 1948، معتبرًا “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.
وأوضحت المصادر، التي طلبت عدم نشر أسمائها، أن الدعوة إلى عقد الجلسة جاءت من مصر، السنغال، بوليفيا، أوروغواي، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا والسويد.
وأضافت أن بعثات الدول الثماني لدي الأمم المتحدة طلبت أن يقدم الأمين العام للمنظمة الدولية، أنطونيو غوتيريش، إفادة خلال الجلسة المقترحة بشأن القدس ومستقبل عملية السلام، بعد قرار ترامب.
ويتمسك الفلسطينيون بمدينة القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات المجتمع الدولي.
وحذّرت دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيطلق غضباً شعبياً واسعاً في المنطقة، ويقوّض تماماً عملية السلام، المتوقفة منذ عام 2014.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com