أمهات الأبطال

في ذكرى تأسيس قوة دفاع البحرين، نستذكر تلك الجهود العظيمة التي قامت بها القيادة الرشيدة في تأسيس كيان أضحى خلال 51 عاماً من أبرز مؤسسات الدولة، وحامي حماها ضد الأطماع الداخلية والخارجية.
وصارت قوة الدفاع بمرور الأيام مؤسسة البحرينيين الأولى التي يتعلمون من خلالها حب الوطن حباً خالصاً. حيث صار المنتمي للمؤسسة العسكرية محل احترام وتقدير. ويكفي أن يُعرِّف العسكريُّ نفسه بأنه يعمل في (القوة) حتى يجد كل الترحيب من أفراد المجتمع. وصار في وعي الشعب البحريني أن الانتماء للجيش هو شرف عظيم تحمله كل أسرة لها منتسب للمؤسسة العسكرية.
وهي مناسبة نستذكر فيها أبطالنا الشهداء الذي ضحوا بحياتهم وفاء لقادة البلاد الكرام وللمؤسسة العسكرية التي صنعتهم ولوطنهم الكبير البحرين الغالية.. لهؤلاء ولألوف من أبناء قوة دفاع البحرين، نقف تقديراً واحتراماً. فأنتم مَن جعلتم العسكرية البحرينية تتميز بين مثيلاتها من المدارس الفكرية العسكرية الراقية في العالم.
وكلمة حب ووفاء للأم البحرينية التي دفعت بأبنائها وبناتها كي يكونوا ضمن درع الوطن. وكلمة وفاء لأمهات الشهداء الأبرار الذين سقطوا في ميادين الشرف والبطولة فداء للبحرين. هؤلاء النسوة هنَّ صانعات الرجال.. وتكريمهن في ذكرى تأسيس قوة الدفاع هو إكرام لأبنائهن الشهداء.

شظية:

«تخلَّصوا من كل العلاقات التي تؤذيكم نفسياً وصحياً. واختموها بلا تردد. فالعلاقات تتعوض ولكن الصحة لا تتعوض».
الإعلامي أحمد الشقيري

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com