البتكوين «Bitcoin».. هل هي عملة؟

زادت في الآونة الاخيرة الدعاية لعملة (البتكوين) في شبكة الإنترنت، وبدأ إظهارها وكأنها عملة معدنية مطلية باللون الذهبي من خلال شاشة أجهزة الحاسب الآلي وغيرها، إضافة الى ما صرح به أفراد من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بأنهم أصبحوا أثرياء بعد استثمارهم بمبالغ صغيرة في هذه العملة، ولهذه الأسباب أحببنا أنْ نلقي الضوء على هذه العملة وكيف برزت للتداول، وكان لابد لنا من اللجوء الى نفس شبكة الإنترنت التي برزت من خلالها لنعرف ما حقيقتها.
وبداية تُعَرِّف شبكة الإنترنت عملة (البتكوين) بأنها عملة رقمية يتم تداولها افتراضياً فقط عبر شبكة الإنترنت، من دون وجود واقعي لها، وقد تم ابتكارها ليتم تداولها كعملة مستقلة لاتخضع لرقابة السلطات النقدية في أي بلد، وعمليات تحويل هذه العملة بين المتعاملين بها يُطلَق عليها عمليات نقل ملكية لقيمة هذه العملة، إذ هي عملة غير محسوسة وهي مجرد رقم موضوع في سجل حسابي وغير صادرة أو مدعومة من أية حكومة أو بنك.
ويقال إنه لايُعرَف مَن اخترع هذه العملة غير أن الأمر اقترن باسم مهندس ياباني يدعى ساتوشي ناكاموتو مع أشخاص آخرين، وأنهم مَن أصدر الورق الأبيض لعملة (البتكوين) وعمِلوا على إنجاز برنامج الحاسب الآلي الأصلي لها. ذلك انه في 31 أكتوبر 2008 قام أحد الاشخاص مستخدماً اسم ساتوشي ناكاموتو بإصدار إعلان بالتعامل بها في القائمة البريدية (metzdowd.com).
ومنذ ذلك الحين برز كثيرون ممن يدعمون ويروجون لهذه العملة الرقمية، ويقولون إنها عملة المستقبل، وإنها أكثر سرعة ومن غير عمولة في التعاملات المالية حول العالم. وعلى الرغم من أنها غير مدعومة من أية حكومة أو بنك مركزي إلا أنه يمكن تبادلها بالعملات التقليدية في الواقع، وسعر صرفها مقابل الدولار يجتذب المستثمرين المحتملية والتجار المهتمين.
وإليكم مقتطفات وتعليقات بعض الخبراء والبنوك والدول حول العالم عن هذه العملة:
- مع مرور الوقت فإن قيمة (البتكوين) سترتفع إلى الحد الذي تصبح معه غير ذات جدوى للاستثمار فيها من قِبَل المستثمرين، وهي متقلبة جداً وخطرة للغاية في الوقت الراهن.
- أوقف بنك مترو بولوتن هولدنج بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية مؤخراً جميع التعاملات بتحويلات العملة الرقمية وذلك بسبب تزايد خطر غسل الأموال وغيرها من الأنشطة غير المشروعة التي تجري من خلال عملة (البتكوين).
- سعت الصين إلى اغلاق مواقع التعاملات الإلكترونية في (البتكوين) اعتقاداً منها أن التنظيم والسيطرة على هذه المواقع بالغ الصعوبة.
ولوتأملنا في أن هذه العملة المجهولة البلد والإصدار يساوى سعر صرفها اليوم في التداول عن طريق شبكة الإنترنت ما يعادل 8883 دولاراً أميركيا لعدد (1) بتكوين أي ما يعادل 3358 ديناراً بحرينياً، مما يعني أن هذه العملة الافتراضية تساوى ما يعادل كيلوغرامياً حقيقياً من الذهب.. وعليك الاختيار.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com