الحب وحب الخالق

الحب هو الميل والإعجاب بشخص ما، وهو شعور نبيل طاهر لا معنى للحياه دونه، ودين الإسلام دين محبة وسلام، فإن الحب من أسس الاسلام، وقد حث عليه، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم محباً لأهله وزوجاته وأصحابه وكل الناس، وكان رحيماً عطوفاً فى تعامله مع الجميع.
والمحبة روح الحياه وطعم الوجود ولذة الدنيا وغذاء الروح وبهجة القلب، وحياه بلا حب حياه باهتة.. وقلب بلا حب قلب جامد.. والحياة جسر والحب روح.. فإذا غابت الروح فلا قيمة للحب.
ومن أعظم أنواع الحب والمحبة حب الخالق وهو من أعظم مقامات العبادة لأنها تُرَغِّب المؤمن فى الإقبال على حب الله وعبادته، والعناء فى سبيل الفوز بمحبته، وأيضاً محبة النبى صلى الله عليه وسلم واتِّباع هداه والتأسي بسيرته النبوية وذلك لما ورد عنه صلى الله عليه وسلم (والذي نفسي بيده لايؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولده ووالده والناس أجمعين). وحب الله ركن من أركان الإيمان وواجب على كل إنسان قبل أي مسلم، وحب الله ينبع من القلب ولاينتهي أبداً لا بوداع ولا شيء آخر، ولاينقطع لأي سبب، وهو ليس كحب أي شخص وحب الله يزيد بالإيمان ويقود الى الجنان.
كلمات فى حب الله:
أجمل من الورد وأحلى من الشهد ولايحتاج لجهد.. سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.
أرق القلوب قلب يخشى الله.. وأعذب الكلام ذكر الله.. وأطهر حب، الحب فى الله.
قال ابن القيِّم.. الشوق الى الله ولقائه نسيم يهب على القلب ليُذهِب وهج الدنيا.
من لزِم الاستغفار جعل الله له من كل هَمٍّ فرَجاً وكل ضيق مَخرَجاً.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com