الفساد الإداري

الحديث عن الفساد الإداري حديث لن ينتهي، وسيظل محور كل المهتمين بمنظومة القيم الأخلاقية وشؤون إدارة المؤسسات العامة والخاصة لطالما ارتبط بذمة الفرد الموكل بمهمة عمل إداري معين في أية مؤسسة إدارية.
والتصدي للفساد ومكافحته أمر مهم يجب أن يقوم به الجميع حتى نجبَّ تبعاته المريرة التي يتضرر منها المواطن والأوطان على حد سواء.
فالفساد الإداري في تعريفه البسيط وغير المخل، هو فساد يقوم به شخص صاحب منصب موكَّل بإدارة المنظومة المؤسسية حيث يستغل المنصب الموكلة إليه مسؤوليته سواء كان (وزيراً أو وكيلاً أومديراً …إلخ) من أجل القيام بأعمال لمجموعة من المنظمات أو الأشخاص لتسهيل الإجراءات بشرط الحصول علي مقابل مالي أو امتيازات شخصية مثل الرشوة أو الاحتيال علي القوانين للحصول علي غاية معينة على حساب المنظومة أو أفراد آخرين.
وللفساد الإداري عدة ملامح منها عدم احترام القوانين الخاصة بموقع الإدارة وعدم التقيُّد بالواجب المنسوب إليه وبشكل سري معتمَّد طلباً للمنفعة المتبادلة.
وهناك أنواع عديدة للفساد الإداري منها الفساد المالي عبر العبث بالحقوق المالية من أجل تحقيق رضا بعض الأفراد أو تصرف الشخص بالأموال وتسخيرها لمصلحتة الشخصية، ومنها الفساد التنظيمي مثل عدم الأمانة في تطبيق القوانين، أو التهاون بشأن غياب بعض الأشخاص عن العمل على حساب أفراد آخرين والتأخر في إنهاء مصالح المنظومة أو الأفراد.
وفي النهاية لكي نتمكن من القضاء على ظاهرة الفساد الإداري لابد من تطبيق عقوبات صارمة علي كل شخص يمارس الفساد في منظومته وإشهار أمره علناً ليكون عبرة لغيره، والاعتماد علي الرقابة الدائمة، والحث علي تقديم أسلوب الحوار الفاعل بين الافراد والمنصب الإداري وحل المشكلات الموجودة.
وعادة ما يستشري الفساد في جميع دول العالم، وبالطبع فإن منطقتنا الخليجية ليست بمعزل عنه، وتدور في فلكه مما عطَّل قضايا التنمية المستدامة بل وقضايا الراهن المعاصر، والمتمثلة في التخلف الماثل للعيان في شوارعنا ومؤسساتنا التي تغص بالفوضى في كل جانب إلا القليل المستنثى منه.
وفي خضم ذلك نشيد ونؤيد الإجراءات الأخيرة التي اتخذت في المملكة العربية السعودية بحق توقيف عدد من المسؤولين في إطار الحملة على الفساد، ونقول: «جزاك الله كل خير يا سلمان الحزم.. والله يحفظكم ويسدد خطاكم ويحفظ بلادكم من كل شر».
قال سبحانه وتعالي في سورة الروم «ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون» الآية41.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com