المتقاعدون.. وبرنامج «هذا المساء»

في برنامج (هذا المساء) الذى عُرِض مساء الأحد الموافق 9 أغسطس 2015 على شاشة تلفزيون البحرين، والذى يقدمه الإعلامي المتميز الأستاذ سامي هجرس، والذى كان موضوعه عن المتقاعدين.. ما لهم وماعليهم، تمت استضافت مجموعة من المتقاعدين، وأعضاء من مجلس النواب السابق والحالي، وكذلك أعضاء من جمعية الحكمة للمتقاعدين، وممثلين عن الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، وممثل عن الصحافة المحلية.
وقد حفل النقاش بمداخلات قَيِّمة من الحضور. ومن المداخلات التي طرحت ما تقدم به الأستاذ أحمد عباس المتقاعد حالياً ومدير إدارة الاشتراكات بهيئة التأمين الاجتماعي سابقاً، وتمثل في اقتراحين مهمين، الأول حساب المعاش التقاعدى على أساس 1/45 بدلاً عن المعمول به حالياً وهو 1/50، والثاني هو التوجه لإشراك العمال الأجانب فى مظلة التأمين الاجتماعي.
ورداً على ما تقدَّم نود لفت النظر إلى أن الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي غير معنية بالتأمين على الأجانب، ومن الأنسب ألا تقحِم نفسها فى مثل هذا الإجراء. ونود أن نبين بأن المملكة العربية السعودية كانت حتى سنة 1980 تقوم بالتأمين على الأجانب، واعتباراً من سنة 1985 أوقفت العمل بهذا النظام وأخرجت العمال الأجانب من مظلة التأمين الاجتماعي، وجرى صرْف جميع مستحقاتهم لدى هيئة التأمين الاجتماعي السعودية.
وفيما يخص الأجانب العاملين فى مملكة البحرين يستقطَع منهم ما بعادل 3% من راتب العامل، تقوم الشركات والموسسات بدفعها لهيئة للتأمين الاجتماعي كتأمن ضد إصابات العمل. وتتحصل الهيئة على مبالغ كبيرة من هذه النسبة تغطي أغلب مصروفاتها التشغيلية.
ومن المحاور المهمة كذلك والتي طرحت فى النقاش ما أدلى به ممثلو الهيئة بخصوص موضوع التقاعد المبكر للبحرينيين، والذى يعزى إليه أنه السبب الرئيسي في تناقص مدَّخرات الهيئة، ومن الأسباب المؤدية إلى العجز الاكتواري مستقبلاً.
ولحل هذه المعضلة نتقدم بهذا الاقتراح، وهو ما يتعلق بالنسبة المئوية عن كل سنة اشتراك للمؤمَّن عليه، وهذه النسبة فى الوقت الحالي مقدارها 2% عن كل سنة اشتراك للمؤمَّن عليه بغض النظر عن عدد سنوات خدمته.
وما نقترحه هو أن تكون نسبة 2% إلى غاية 25 سنة من الخدمة والاشتراك في التأمين الاجتماعي، أما من بلغت مدة اشتراكهم في التأمين الاجتماعي 30 سنة وأكثر فتُحسَب لهم نسبة من المعاش التقاعدي بما بعادل 2.25% عن كل سنة، وبما لايتجاوز 80% من الراتب الأساسي الذي يتقاضونه قبل تقاعدهم كحد أعلى.
هذه المزِيَّة سوف تشجع أغلب العمال على عدم التفكير فى التقاعد المبكر إلا إذا كان بدواع وأسباب صحية، وذلك لِما سيتحصلون عليها من مزايا فى المعاش التقاعدي، حيث إنه كلما زادت مدة اشتراكهم في التأمين الاجتماعي كلما زاد معاشهم التقاعدي، وهذا هو الحل الأمثل لمشكلة التقاعد المبكر التي تعاني منه الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي.
إذاً المحصلة هي أن مَن يُكمِل 30 سنة من الخدمة والاشتراك في نظام التأمين الاجتماعي سيتحصل حين يتقاعد على ما نسبته 67% من الراتب الأساسي بدلاً من نسبة 60% المعمول بها فى الوقت الحالي، ومن يكمل 35 سنة فأكثر سيرتفع معاشه التقاعدى إلى ما يعادل 78 إلى 80% من الراتب الأساسي الذي يتقاضاه قبل تقاعده كحد أعلى.
في الختام.. الأمل معقود في السادة أعضاء مجلس النواب المحترمين لتقديم ما يرونه من اقتراحات وتصورات تصب في مصلحة جميع الأطراف، وفي المصلحة العامة ويجنِّب الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي شبح ومخاطر العجز الاكتوارى، وينصف المتقاعدين في الوقت نفسه.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com