اليمن.. أمل قادم

قصف طيران التحالف هذا الأسبوع مقراً في الحديدة باليمن أودت بحياة رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للحوثيين. المقتول هو صالح الصمَّاد المطلوب رقم 2 في لائحة المطلوبين في قائمة التحالف.
الخبر مفرح ولاشك، فخطر الانقلابيين الحوثيين وصل تخوم العاصمة السعودية الرياض بإطلاق صواريخ بشكل متكرر، ولابد من ضرب الرؤوس الكبيرة.
ويبدو أن قيادة التحالف قد أخذت قراراً بالحسم. وذلك لوقْف هذا العبث المدعوم من إيران بالسلاح والتدريب والتخطيط. فالظروف العسكرية مواتية، والحركة منهَكة ومحاصَرة وتعاني من سخط شعبي متنامٍ. وهناك شعور محبَط لدى اليمنيين بعد جعْلهم رهينة أحلام مريضة وسط محيط عربي رافض لكيان مشوه وقبيح.
بشائر الحسم الخليجي ماضية، لكن ثمة معارضة أوروبية لاقتحام العاصمة صنعاء وتحريرها من الانقلابيين! وذلك تحت ذريعة الخوف على سلامة المدنيين. وكأن 30 مليون يمني يعيش أغلبهم تحت خط الفقر وأدنى ليسوا بشراً تلعب بمصيرهم حركة مارقة وعميلة.
نقول إن الحسم مطلوب أخلاقياً وإنسانياً، فنهاية الحرب اليوم تعني بداية بناء قد يستغرق حياة جيل كامل. هذا إذا علمنا بأن المجرمين الحوثيين زرعوا نصف مليون لغم في أرض اليمن، وذلك بحسب المركز الوطني اليمني لمكافحة الألغام، مما يشكِّل خطراً مستداماً على حياة اليمنيين لعقود طويلة قادمة، فضلاً عن تحويل حياة اليمنيين إلى بؤس تحت مثلث الأمراض والجهل والفوضى.

شظية:

أمس في الأخبار.. ترحيل مشعوِذات من البحرين. السؤال: مَن جلبهن؟

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com