بحر من الحب وآخر من السلام

لاتوجد لهذه الأرض حدود جغرافية، فهي توجد في عقل كل من يؤمن بالحب والسلام. إنها الأرض التي تنبت فيها الأزهار في كل الفصول، وعندما تمتلىء الأزهار عطراً فإنها تهبه إلى الرياح لتنشره، وأينما هبطت بذورها، في أي حقل، ستتحول تربة ذلك الحقل إلى أزهار.
أنها مملكة الأزهار، أزهارها على طول الطريق تتفتح بروح المحبة وبجمال أشكالها ولطافة ألوانها. كيف لا وهي تنبت على أرض تطفو على بحر أحمر من الحب، فيه التسامح والترابط والمحبة، وآخر أبيض من السلام فيه الاحترام والتقدير والأخوة.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com