تأملات

تأملتُ.. (موجات) الإذاعة والتلفاز، حين تكون لها قدرة النفاذية عبر الأجسام الصلبة المصمَتة، فيتمكن المذياع وجهاز التلفاز من التقاطها، فجهاز المذياع على صِغَر حجمه، ابتكار يستحق الاشادة والتقدير لمن اخترعه، وعلى قدر ما نحن عليه من انبهار عن كل أداة قادرة على التقاط الموجات على تنَوُّعها، يكون الانبهار موصولاً بمَن تمكن من ابتكارها، وكذلك مع الله سبحانه، ولله المثل الأعلى، فلا عجب أنْ تكون قدرته فائقة في رصد تحركاتنا وفي أن يسمع همساتنا، بل وحتى هفوات قلوبنا، ويزيد الانبهار حين تكون قدرة (قلب) هذا الإنسان الذي خلقه قادرٌ على أن يتواصل معه سبحانه قاطعاً بلايين السنين الضوئية، وعبر سماوات سبع، ليتواصل معه بشكل لحظي.
ولا عجب إن كانت بطاقة الصرف الآلي التي بجيبك قادرةٌ على أنْ تعبر المسافات فترتبط لحظياً بالبنك، أن يتمكن قلبك بالارتباط اللحظي بالله، ولكن إن كان انسجام الجماد مع الجماد عبر وسائط رقمية،  ليكن تواصلك معه سبحانه (مشاعرياً) وليس بمجرد وسائط حركية. 

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com