تأملات

تأملتُ.. (مشاعر الحب) حين يتجاذبها إثنان، رجلٌ وإمرأة، أو أمٌ وطفلها، مشاعرٌ هي موجات تَواصُل غير مرئية باتجاهين اثنين، تزيد من القرب بتعدد طبقات التواصل، وفي وصف الله للمؤمنين “يُحِبُّهُم وَيُحِبّونَهُ” قدَّم حب الله لهم على حبهم له، ما ينم عن ارتباط غير مرئي يكنه الله لعباده المؤمنين، لأعلى درجات في علاقة التواصل، علاقة معزِّزة للقُرْب طبقة، والود طبقة، والتقدير طبقة، لذا نجده سبحانه يفرح بتوبة العبد وبتَقَرُّبه إليه، فيضاعف من سرعة قُربِه إليه بقدْر سرعة تَقَرُّب العبد إليه، إنْ شبر أو باع أو هرولة. وقمة القرب حين يكون أقرب من حبل الوريد، ليمتزج القرب المكاني مع قرب المشاعر في “يُحِبُّهُم وَيُحِبّونَهُ”، فبَادِلْه بمشاعر الحب كي تصير (بمعيته) وفق اتجاهين، فإنْ وجدت قسوة في القلب للاقتراب فاسمع نداءه وهو يدعوك “فاسجد واقترِب”.

* كاتب كويتي

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com