تأملات

تأملتُ.. (الالتفات)، فلعلك التفتَّ فشعرت بالندم والحسرة على ما آلت اليه ظروف حياتك، مع أُسرتك، أو بعضٍ من أبنائك، أو تجارتك، أو علاقاتك، وودتَّ أنْ لو كنتَ مُدركاً بشكل أمثل لِما حصل ما حصل كي تتحاشاه، فإنْ ساورك شعور كهذا فاعلم أن الذي قد حصل كان مكتوباً عليك في علم الله سبحانه، لينظر كيف ستتصرف، فالذي حصل هو من أجل أن تدرك الحكمة، لينظر فلعلك تعود! فلاتذهب نفسك على ما جرى لك في حياتك حسرات، ويكفيك ان تعلم انه من حبه ووده لك، ابتلاك بما ابتلاك به سبحانه ليهذِّب به طبعك ويرتقي بخُلُقك، ويكفيك أنْ تعلم أنه هو الغفور التواب والعفو، سيقلب سيئاتك حسنات إذ أذنبت فتبت، أو لعلك تراخيت، بل يزيد إذ أصبحت في مقام العارفين وعباده الصالحين، فاطمئن بما خصَّك الله به حين اختار لك الإسلام ديناً ثم اجتباك، (فامض فَرحاً ولاتلتفت).

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com