تأملات

تأملتُ.. (الاضطراب) الذي يتعرض له القلب، بين مَسارَي الارتقاء عبر مقامات ابن القيم الجوزية تارة، وتارة عبر محاولات اجتثاثه من (الأغيار)، اجتثاثٌ وتدافعٌ يؤجج لصراع فيما بين صور متخيَّلة، يقذف بها الشيطان في النفس، ينبذها الله، ليظل القلب في لحظة غثيان، تاركاً للعقل اختيار القرار، فيصدر العقل قراره بالابتعاد، غير أن شهوة الجسد التي نفث فيها الشيطان ماتزال مستعرة، ويؤججها طلب المزيد حين يضعُف القلب، فتجد نفسك مُجهَداً أمام لذة حسية معايَنة، مقابل جدب إيماني متذبذب من نفسك، (مجاهدة وإجهاد) يتعرض اليهما الدماغ والقلب معاً، ليصلا إلى (لحظة) ينتظران فيها التنفيس عبر مسارٍ (للسلوك)، فإنْ ضعُف القلب واستسلم، شعر بعدها بالحسرة وألم ارتكاب المعصية، فيتوب ويستغفر مجدداً بعد أن استسلم لأكثر من مرة، ذلك (التكرار في التوبة) محمودٌ، يستهدف عملية (تقوية مجاهدة القلب) بعد أن تاب وآب لمرات، تكرارٌ يُمَكِّنُه ولو بعد حين، بألاَّ يستسلم أو يرضخ.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com