تأملات

تأملتُ.. (الكدر) الذي ينسال إلى النفس إثر التخلف والشعور بالدونية أمام باقي شعوب الأرض، ما جعل الجانب النفسي معياراً تتفاضل عبره الأمم، فأصبحنا حتى دون المجتمعات النامية. شعور كهذا مطلوب من قبل الدول العظمى أن يستدام في أنفسنا مقارنة بباقي الأمم، من أجل أن تصبح السيادة لهم، غير أن شعوراً كهذا ينم عن خلل في الاعتقاد لدينا، ذلك أننا كأصحاب رسالة ربانية لسنا مطالبين بتحقيق النتائج، وإنما (السعي) لتحقيقها فحسب، فشعور كهذا يحدُّ من سعي الصغير والشاب والكهل حيال النهوض بأمته، ذلك أنه عندما يقف السعي تقف الأمة، بل يصبح تحرُّكها نحو الوراء، فلاتجعل ما وصل إليه الغرب من مظاهر، تبدو مَواطن للقوة والريادة عندك سبباً في تدهورك النفسي، وإبدأ مستعيناً بالله بالسعي، فقد انبهر مَن سبقنا بالمظاهر حين قالوا «يا لَيتَ لَنا مِثلَ ما أوتِيَ قارونُ إِنَّهُ لَذو حَظٍّ عَظيمٍ»، فكانت النتيجة «فَخَسَفنا بِهِ وَبِدارِهِ الأَرضَ فَما كانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرونَهُ مِن دونِ اللهِ وَما كانَ مِنَ المُنتَصِرينَ»، فانفُض ما بنفسك من كدر وانهض بأمتك (بالسعي).

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com