تنصير الروهينغا المسلمين تحت يافطة المساعدة..!

تشير تقارير إلى اعتناق كثير من الروهينغا المسلمين للديانة المسيحية، وتقدر دراسات قامت بإجرائها بعض الصحف البنغالية وعلى رأسها صحيفة (نيا ديغانتو) اليومية بتاريخ 25 يناير 2018 أن أعداداً كبيرة تحولت من الإسلام إلى المسيحية، ووفقاً للدراسة وجدت أن عدد الروهينغا المسلمين المتحولين للديانة المسيحية من سبتمبر عام 2017 بلغ إلى الآن أكثر من ألفي شخص.
الجماعات التبشيرية المسيحية تستخدم عجز الروهينغا وفقرهم بشكل جيد. فتحول الروهينغا المدمرين نفسياً تحت يافطة المساعدة من الفقر والأمية إلى مجموعات تبشيرية، ويقومون بهذه العملية أحياناً في السر وأحياناً في العلن.
هناك منظمة في بنغلادش تسمى (كنيسة بنغلادش المسيحية ICB) تقوم بعملية تحويل الروهينغا إلى المسيحية، وقد عُرِف عبر وسائل الإعلام المحلية أن حوالي 15 شخصاً من هذه المنظمة يعملون ليلاً ونهاراً في مخيم أوخيا وتكناف. يدفعون للروهينغا نقوداً مقابل ترك الإسلام واعتناق الديانة المسيحية، ويتعهدون بإعطائهم فرصة إقامة دائمة في مختلف بلدان العالم، وقد ظهرت هذه المعلومات في تقرير لوكالة الاستخبارات البنغالية أيضاً.
الجدير بالذكر أن الروهينغا النازحين مايزالون يعانون من الصدمة بسبب التعذيب الرهيب الذي لقوه ويبقونه من جيش ميانمار، وفي هذه الحالة الرهيبة تستغلهم المجموعات التبشيرية المسيحية، لأنهم لايرون أمامهم سوى ظلام داكن، وليست لديهم فرصة للتمييز بين ما هو جيد وما هو شر. فقط يريدون البقاء على قيد الحياة في أي مجتمع كان. يريدون الأمن والسلامة. ففي هذه الفرصة الذهبية تأتي المجموعات التبشيرية والمتاجرون بالبشر وتستغل عجزهم وفقرهم، وتحولهم إلى المسيحية. وكذلك يجبرون نساءهم بزعم العمل بالعمل في الفنادق على الزنا والدعارة.
ووفقاً للبيانات، فإن كلا من هولندا والولايات المتحدة الأميركية تمول هذه الكنيسة المسيحية في بنغلادش، والتي تدفع للروهينغا المسلمين المتحولين إلى الديانة المسيحية خمسة آلاف تاكا (عملة بنغالية) شهرياً، وتقدم لهم مرافق خاصة، ويقومون بتدريبهم خمسة أيام في كل شهر في الكنسية المعمدانية في مدينة كوكس بازار. وكان هناك رجل اسمه أبوطاهر (42 عاماً)، يعيش في كوتوبالونغ، يشرف على هؤلاء الأشخاص الذين اعتنقوا الديانة المسيحية.
وعلى الرغم من تسميتهم بأسماء مسيحية إلا أنهم يذكرون الأسماء المسلمة كحيلة. ووفقاً للمعلومات، فإن أول من اعتنق الدين المسيحي، شخص كان يعيش في هاتيبارا، منغدو. وبعد تتبع طويل على نطاق واسع لم يُعثَر على اسمه المسيحي، فقد جاء إلى بنغلادش عام 2007 مع 17 شخصاً من أفراد أسرته. وقد بذل ما يملك من جهود في تحويل أقربائه إلى المسيحية في بنغلادش، حتى استطاع أن يحول من 30 إلى 35 شخصاً إلى المسيحية.
وسافر هذا المتنصر الجديد إلى النرويج قبل بضع سنوات بجواز سفر بنغالي، وأصبح يرسل الأموال من هناك للعائلات الروهنغية التي اعتنقت المسيحية.
وقد أسس مدرسة عادية بنفقاته يدرس فيها من 30 إلى 35 تلميذاً، وكان هو يعمل هناك مدرساً قبل سنوات.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com