تَواصُل أهل البحرين

لقاء قصير لكنه ممتع جداً، جمعني بالأخ أحمد الغريب مؤسس المشروع الاجتماعي المتميز (تَواصُل أهل البحرين) الذي أصبح بتوفيق الله ثم بإخلاص النية والجهد من أبرز قنوات التواصل بين أهل البحرين لمعرفة أخبار الوفيات والمرضى، بل والمناسبات السعيدة كالزواج وغيره.
يقول الأخ بومحمد: بدأت الفكرة من موقف بسيط جداً. كان لي صديق مريض يتلقى علاجه في الخارج. كلَّمته ذات مرة لأطمئن على صحته، فأخبرني بحاله وأعطاني رقم هاتفه في ذلك البلد، وأوصاني بتوصيل سلامه وسؤاله الدعاء من كل من يسأل عنه، فعمَّمت طلبه في رسالة قصيرة، أرفقت فيها رقم هاتفه هناك.
وبعد فترة عاودت الاتصال به، فلا تَسَل عن مقدار فرَحِه بعدد المكالمات التي تلقاها من الذين اتصلوا به ليطمئنوا عليه. ومن هنا بدأت الفكرة، وبالتحديد قبل قرابة عشر سنوات.
اليوم عندنا قاعدة بيانات لمشتركين في هذه الخدمة عبر تطبيق الـ(واتساب) تقترب من عشرة آلاف مشترك، بالإضافة إلى متابعين لحسابنا في الـ(انستقرام) يصل عددهم إلى خمسة عشر ألف متابع، وجميعهم يتلقون الأخبار منا أولاً بأول.
خدمة (تَواصُل أهل البحرين) تعتبر من الخدمات الإلكترونية ذات الطابع الاجتماعي التي تشكِّل إضافة نوعية لخدمات التكافل، حتى غدت بالنسبة للكثير منا المصدر الأكثر قرباً والذي على أساسه نرتب أولوياتنا في تأدية واجباتنا تجاه حقوق غيرنا، ولاسيما حق اتِّباع الجنائز وعيادة المريض أو مشاركة معارفنا أفراحهم.
يخبرني الأخ أحمد أنه والإخوة القائمين على المشروع يسعون دوماً لتطويره من خلال إضافة خدمات أخرى، كقيام الفريق عملياً بزيارة المرضى في بيوتهم، والتواصل مع كبار السن الذين اضطُرُّوا إلى البقاء في منازلهم بعد أن كانت لهم بصمات في المجتمع، وخدمات أخرى.
فألف تحية لمشروع خدمة (تَواصُل أهل البحرين) في زمن أصبحت فيه وسائل التواصل الاجتماعي عند البعض – مع الأسف – مجرد أداة للعبث وتضييع الوقت ونشر الفتنة بين الناس.

* كاتب بحريني

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com