رسالة شكر وتمن

في البدء أوجه رسالة شكر إلى العاملين في بريد المحرق على الخدمات الممتازة التي يقدمونها للمواطنين وحرصهم الدائم على تطوير هذه الخدمات لما فيه مصلحة المواطنين وتيسير معاملاتهم.
وليس هناك أجمل من الاعتراف بفضل هذه الخدمات لنا، والأفضل من هذا توجيه رسالة مليئة بعبارات الشكر لهؤلاء الجنود المجهولين والتي تعكس صدق ما بداخلنا من مشاعر تقدير وامتنان تجاههم لِما يقومون بها من خدمات جليلة للكافة.
ولاريب أنه من الواجب علينا دائماً أن نشكر ونقدر من يقدم لنا المساعدة ويمد لنا يد العون عند الحاجة ولمن يقدمون الأفضل من الخدمات من أجل راحتنا، كما أنه يجب علينا أن نبوح لهم دوماً عن هذا التقدير والامتنان.
يقول طريح بن إسماعيل (سعيت ابتغاء الشكر فيما صنعت لي، فقصرت مغلوباً وإني لشاكر).
ومن لايشكر الناس لايشكر الله. ونسأل الله أن يجعلنا من الشاكرين دائماً.
أما الرسالة الثانية فهي عن التمنِّي. فأتمني من إلادارة العامة للمرور والتراخيص تطوير كفاءة خدمات الاتصال والمشاركة في حل شكاوي المتصلين والتفاعل معهم لتطوير هذه الخدمات المهمة. فلايُعقل أن يتصل شخص بالإدارة مستفسراً أو ناشداً حل مشكلة ما تتعلق بالمرور فتتم إفادته بأن الحل عند المسؤول المختص وأنه سيتم الاتصال بك حال رجوعه من الصلاة، فيظل المراجع أو المتصل في انتظار هذه المكالمة ولكن من غير جدوي، ولايجد من يقوم بالتجاوب مع شكواه.
والحاصل وللأسف الشديد أن إدارة المرور مشغولة بزيادة تحصيل رسوم المخالفات، والتي أصبحت تفوق الملايين بعد زيادة الرسوم، فيما أصبح المواطن المسكين مغلوباً علي أمره.
ولذا أتمنى من الوزارات الخدمية العمل على تطوير خدماتها المقدمة للمواطنين والعمل على الرد على استفساراتهم وشكاواهم، فهذه حقوق مكتسبة للمواطن لأنه يدفع رسوماً مقابل هذه الخدمات، كالرسوم علي المعاملات في الوزارات المختلفة. وهذه المبالغ المستحصَلة في الوزارت في ازدياد نتيجة زيادة عدد السكان في مملكة البحرين وعدد المراجعين وزيادة التحصيل علي الرسوم الإدارية حسب المعاملات المقدمة.

* كاتب بحريني

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com