سُرُج الحكمة

تعددت تعاريف الحكمة بتعدد وجهات النظر وتنوع مناح الإبصار واختلاف جهات الرؤية، لذلك نجد من المفكرين مَن قصَرَها على معرفة كيفية تحسين رفاهية العيش وازدهار طرق المعيشة على الدوام، كعالمة الاجتماع الأميركية مونيكا أردلت، نظراً لقدرة ممتلكيها على التعامل مع تحديات الحياة، كتدهور الصحة وفقدان الأحبَّاء. وهناك مَن وسَّع في مفهومها ليجعلها القدرة على التصرف والحكم انطلاقاً من مجموعة من القيم ذات الخلفية الفلسفية والدينية والمعرفية أينما وُجِدت وإنْ خالفت مرجعياتنا كالدكتور الأميركي آدم جرانت صاحب كتاب (خذ وأعط.)
وقد عبر الحكماء عبر الأزمان عن أفكارهم في غالب الأحيان عبر اللغة الرمزية حتى ينبِّهوا الإنسان إلى ضرورة تحريك ملَكة التفكر والتأمل من أجل بلورة الحاسة السادسة في الإنسان وهي حاسة البصيرة، وهي مرادف للحكمة عند الرازي، ترتقي بالإنسان شيئاً فشيئاً عن القاع الذي وصفه جبران خليل جبران بأنه قد امتلأ فعلاً.
لماذا يجذبنا الحديث عن الحكمة يا ترى؟ ولماذا نتلذذ بقراءة تعريفاتها وننتشي بسُقيا معانيها؟
لاشك أن معاناة الإنسان عبر التاريخ في رسم طرقات الحياة وتعبيدها لجيله وللأجيال اللاحقة هو ما جعله يعرف قيمة سُرُج الحكمة التي تضيء له الطريق كلما ضل الطريق وكلما زاغ عن النهج وكلما جنَح عن المسلك القويم.
لانعرف النور إلا بالظلام إذ إن «الشتاء هو بداية الصيف، والظلام هو بداية النور، والضغوط هي بداية الراحة، والفشل هو بداية النجاح» كما عبر عن ذلك د. إبراهيم الفقي، فبضدِّها تتميز الأشياء، وذاك حال نجوم الاهتداء لاتبزغ إلا في الظلام الحالك لتحترق من أجل إنارة الآخرين كما يذهب إلى ذلك رضا ذيب عواضة فـ»الحكمة هي خلاصة عقل يتأمل وقلب يتألم»، والحكمة هي النور الذي يوهِج ظلام الليل. وترى المحاضِرة الأميركية الشهيرة هيلين كيللر أن «لكل شيء عجائبه، والظلام والصمت لهما عجائبهما أيضا»ً.
والحكماء يبحثون عن النور أينما سطع، يرونه حيث لايراه الناس، ذلك أن العامة تعوَّدوا على رؤية الهموم المحبِطة عِوَض التشبث بباب الأمل، وقد عبرت عن هذا المعنى هيلين كيللر في إبداع عميق حين قالت «عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلاً إلى الأبواب المغلقة بحيث لانرى الأبواب التي فُتِحت لنا». وفي السياق نفسه ردد جيمس ميتشنر «نسمي عصور الظلام كذلك، لا لأن النور لايسطع فيها ولكن لأن الناس يرفضون رؤيته».

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com