غيبة جماعية عن الوعي

أسبوع حافل مليء بالتطورات. التدخل التركي في سوريا، انتخاب قيس سعيِّد رئيساً لتونس بنسبة اكتساح وطني جاوز الـ72%، حرائق لبنان، استمرار انتفاضة شيعة العراق، واجتياح إيران لمدن الجنوب، زيارة بوتين للرياض ولقاء قمة محوري مع الملك سلمان، إثيوبيا تهدِّد ماء مصر بقطع النيل بسد النهضة المموَّل (إسرائيلياً)، وأخيراً.. الجامعة العربية تندِّد بـ(العدوان التركي) عبر الأراضي السورية. والأخير بحد ذاته خبر غريب عجيب جعلنا نعود عشر سنوات ليذكِّرنا بوجود كيان اسمه (الجامعة العربية).
كل هذه الأحداث تحتاج لرصد ومتابعة وتحديد موقف وتحليل معمَّق، فيما العالم يترقب السنة القادمة بعد ثلاثة أشهر منتظراً أسوأ كارثة اقتصادية تمر على البشرية.
محلياً، وبتشريف من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وسمو ولي العهد الأمين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، عاد مجلس النواب لدور ثانٍ في دورة انعقاده الخامسة، وكذلك مجلس الشورى. الأهم هو تعافي سمو رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة بعد العارض الصحي الذي ألمَّ به، متَّعه الله بالصحة والعافية وطول العمر. وهو حدث تفاعلت معه حسابات التواصل الاجتماعي بشكلٍ لافت داخل وخارج البحرين.
وأمس احتفلت كلية البوليتينك بتخريج دفعة جديدة من شباب الوطن برعاية من الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للتعليم.
وعودة للتدخل التركي في سوريا والاجتياح الإيراني لمدن جنوب العراق والغياب شبه الكامل لأيِّ دور عربي مؤثر في تلكم الأحداث، يقف المراقب في حيرة شديدة وحزن عميق، وهو يرى أهم حواضر العرب يتم استباحتها دون أية رد فعل من شعوب العرب. حتى ولو في مظاهرة احتجاج صغيرة ومرخَّصة من السلطات. فقد جرى تدجين الشعوب لتبدو غائبة عن الوعي إلا في المعارك الوهمية في فضاءات التواصل الاجتماعي.

شظية:

خبراء بريطانيون وصينيون في إيران لتحديث مفاعل أراك النووي وسط البلاد.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com