قبل أن تضيع الفرص ونقرع سن الندم!؟ الاستبدال وتأخير تصحيح المسار

مع تقديري واحترامي لجميع من يهتم بأمر الأمة، ودعوتها الراشدة، ويحرص على النهوض بها، ويبحث عن علاج لأدوائها!
فإن الناس قد اتفقوا بعد تجارب على الاقتناع بمقولة (الرجل المناسب في المكان المناسب)، وفي ديننا تعلمنا «اجعلني على خزائن الأرض، إني حفيظ عليم»، و(نصف العلم لا أعلم) و(رحِم الله امرأً عرف حدَّه فوقف عنده)، و(أنزلوا الناس منازلهم). وفي التوجيه النبوي تهديد وتنديد لمن استعمل رَجُلاًعلى قوم، وفيهم من هو أكفأ منه وأخيَّر!
فلماذا بعد هذا وغيره يتقدم أو يُقدَّم مَن لايملك الأهلية؟! مع أن الأمر أمر دين، ويترتب عليه حِفْظ أو ضياع دماء وأرواح وإضعاف دعوة حق، وتبديد جهود لإحياء أمة!
ولماذا لايُقدَّم تنسيق الجهود، وتوحيد الصفوف على فكرة الإقصاء، وعلى عملية إنشاء دوائر تدور في فلك رؤيتها الخاصة، فيما يُسمى الشُّلَلِية، تُضعـِف الدائرة الكبيرة؟ من حيث تدري أو لاتدري!
أمور لا أنتظر الجواب عليها، بتوجيه الاتهام إلى مرحلة وأصحاب مسؤولية فيها، أشخاصاً وخطة، ولا أدعو إلى جَلْد أنفسنا، فكل بني آدم خطَّاء، وخير الخطَّاِئين التوابون!
وعلى الذين تلبَّسوا بمثل هذا، أو لُبِّسوه أن يتذكروا أنْ ليس أحدٌ معصوماً إلا أنبياء الله! وأن يبدأوا ونبدأ جميعاً بتصحيح المسار بالبدء بالخطوة الأولى في الطريق الصحيح، وهو ليس يلتبس على رجال أفادوا من أخطاء سبقت، وصحَّحوا النية، وعزموا على المتابعة، بلا وهن ولا استكانة!
وفي قَصة أصحاب البستان في سورة القلم درس بليغ، وكل قَصص القرآن الكريم بليغة لو تدبرناها ووعيناها، وقد رأوا نتيجة نواياهم أو نوايا بعضهم الفاسدة بإقداهم على التواطؤ على ارتكاب الخطأ!
ومع ذلك ثابوا سريعاً، ولم يطل بهم التقاذف بالتهم! حين ذكَّرهم أوسطهم فتذكروا، واعترفوا: إنَّا كنا طاغين! وخرجوا مما تلبَّسوا فيه! وقالوا «عسى ربُّنا أن يُبدِلنا خيراً منها، إنَّا إلى ربنا راغبون».
وإذا كنا نعتقد أن القيام بأمر الدعوة إلى الله أشرف مهمة على وجه الأرض، وهي كذلك، وأنَّ الوسيلة فيها كالغاية يجب أنْ تكون نظيفة وأنْ تبقى كذلك! وأنَّ من سعادتنا أنْ نكون ممن شرَّفهم الله بها «ومَن أحسنُ قولاً ممن دعا إلى الله، وعمل صالحاً، وقال: إنني من المسلمين» فإن من حُسن الدعوة العمل الصالح، وبدايته تحرير النية، وتصحيح المسار «وإنْ تتولَّوا يستبدل قوماً غيركم، ثم لايكونوا أمثالكم).

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com