لا أحد سيحقق أحلامك إلا أنت

لاتؤجل أمانيك وحقِّق أحلامك ولاتسجن نفسك في هموم مرت وأخرى تتوقعها.
ألاحظ أن كثيراً من الشباب والشابات الناجحين في إنجاز مشاريعهم أن الصفة التي تجمعهم أنهم بدأوا الخطوة الأولى، وصرفوا الكثير من الساعات والأيام والجهود حتى قامت إنجازاتهم حية أمامهم.
أما أؤلئك الذين يُكثِرون الشكوى والتَّذَمُّر فإنهم يظلون في مكانهم لايتزحزحون عنها. يتعذَّرون بكل العوائق، وكأن لسان حالهم لايذكر إلا السواد في الحياة.
كلنا تجري عليه الظروف الصعبة، لكن الناجحين لايهدأون. قد يبدأون بانتكاسات مريعة في البداية لكنهم يتعلمون. ومن قرأ في سيرة كبار القادة والسَّاسة وأغنياء المال سيجد أن حياتهم كانت أصعب ممن عاش حياة طبيعية وعادية هانئة، لكنهم قاوموا الأهوال لتحقيق أهدافهم وتطويع الظروف ليحققوا انتصارات مبهرة في حياتهم القصيرة.
كتب التنمية الذاتية التي انتشرت مؤخراً تعطي ذوي الطموح أفكاراً خلاَّقة لكيفية تحقيق الأحلام.
ثق بالله، واعتمد على نفسك، واترك التسويف والتأجيل والإرجاء، وابدأ مشروعك الآن. فكِّـر خارج الصندوق، ولاتنتظر جائزة اليانصيب التي لن تأتي. ولاتبْـنِ طموحاتك على أوهام. إن الحياة قصيرة والعمر واحد فلاتفرِّط في دقيقة دون إنجاز. وخبِّرنا عن قصة نجاحك.

شظية:

تباشير شهر رمضان تتلألأ في الأفق.. اللهم بلِّغْنا.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com