مجلس النواب ذو الأربعة أبواب

تكشف جلسة مجلس النواب أمس عن حجم الخسارة الكبيرة التي تكبَّدها شعب البحرين من أداء هؤلاء النواب، وعن حجم الاستخفاف الذي يمارسه البعض منهم ضد الناس الذين انتخبوهم. فلا لغة سياسية معتبَرة، ولا أداءً سياسياً معقولاً، ولا حد أدنى من الثقافة السياسية التي من المفترض أن تبنِي تجربتنا الديمقراطية الوليدة.
تمرير رفْع رسوم البنزين مُقرٌّ في برنامج الحكومة الذي وافق عليه النواب أنفسهم. والسؤال.. لِمَ هذه التمثيلية الساقطة التي يؤديها بعض النواب الآن بإعلان رفْضِهم لقرار رفع رسم البنزين؟!
السيد رئيس مجلس النواب ينادي النواب في جلسة أمس المتلفَزة على التلفزيون الرسمي بأنَّ من يريد الخروج فلديه أربعة أبواب يختار منها ما يشاء.. والرجل يعبِّر بذلك عن مستوى مخيف وصل إليه هذا المجلس في التعامل مع قضايا الناس، فضلاً عن الفوضى التي اجتاحت الجلسة، وكأننا نشاهد ملعب كرة قدم.. الكل يصرخ فيه.
المجلس ليس فيه أربعة أبواب فقط.. المجلس يا سيادة الرئيس مفتوح يرى الناس فيه أحلامهم تتحطَّم، وآمالهم تتلاشى بوطن ديمقراطي جميل اسمه البحرين. نوعية النواب التي من المفترض أنْ تمثِّل طموح الناس صارت عبئاً على صورة البحرين في الداخل والخارج.
لابد من رفْع شروط التَّرَشُّح لمجلس 2018؛ حتى لانحبَط بمجلس ضعيف وكسيح، وبنواب أفضل إنجاز لديهم هو الفهلوة والصراااااخ.

شظية:

الفشل ليس عيباً. استمرار الفشل هو العيب.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com