مدرج للطوارىء.. في مطار البحرين الدولي

في يوم الأحد الموافق 13 أغسطس 2017 وحسب ما جاء في جريدة (الأيام) بعددها 10353، من هبوط طائرة عسكرية أميركية اضطرارياً في مدرج مطار البحرين الدولي، بسبب عطل فني، والذى تسبب في انزلاقها خارج المدرج 30 وتوقفها في الشريط الأيسر، مما أدى إلى إغلاق المدرج لِما يقارب الساعتين، وتوقف حركة الطيران وتحويل 9 رحلات إلى مطارات قريبة وتأخُّر أخرى وإلغاء واحدة.
هذه الحادثه يجب أن تكون مؤشراً للاهتمام من قبل المسؤولين في وزارة المواصلاات والاتصالات وبالخصوص في شؤون الطيران المدني، بالنظر لحساب الخسائر المادية وغيرها، والذى تسبب فيه هذا الحادث لشركات الطيران والمسافرين من ضياع للمال والجهد والوقت.
وأعتقد لو أنه كان لدينا مدْرج إضافي خاص بحالات الطوارىء في مطار البحرين الدولي لتمَّ تفادي مثل هذه المشاكل وأمكن لهذه الطائرة العسكرية الهبوط على مدرج الطوارىء والتعامل معها من دون أن يتعرض المدرج الأساسي للغلق والطائرات القادمة للتحويل والمغادِرة للتأخير أو إلغاء رحلتها.
وفي الوقت الحالي كما هو معلوم قد بُدىء في تنفيذ مشروع كبير لتوسعة المطار الحالي متضمناً بناء صالات جديدة بمواصفات كبيرة ومتطورة مع إضافة مواقف جديدة للطائرات للاستجابة مع زيادة وكثافة حركة المسافرين والعابرين عبر مطار البحرين الدولي ومن ثم رفع وتحسين مستوى خدماته بما يتماشى مع ما هو حاصل في المطارات الدولية الحديثة.
وعلى ضوء ذلك فإنه يجب أن لايغيب عن بالنا أن روح المطار وسبب حركته هو المدْرج والخدمات الأرضية المساندة، وإن النظر والتخطيط الجدي لعمل مدْرج مواز للطوارىء في المطار سيرفع من مستوى السلامة والأمان في الحالات الطارئة، ويضعنا في مستوى متقدم من حيث الخدمات والمنافسة بين مطارات المنطقة. والله الموفق.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com