ننتظر من نادي الحالة الشماء..

مع وصول مجلس إدارة جديد من أبناء النادي الأوفياء نرجو أن يكون عهداً جديداً نتمناه للنادي البرتقالي في السنوات الأربع القادمة.
خلال العقدين أو الثلاثة الماضية، نسي أهلُ الحالة أن لديهم نادياً رياضياً عريقاً خرَّج أفضل النجوم ممن مثلوا منتخب البحرين الوطني، وخصوصاً الثلاثي الرهيب إبراهيم زويد وكامل غيث وسالم حامد وغيرهم. واختفى اسم النادي عن منصات التتويج، سوى ألقاب قليلة في ألعاب السلة ما كانت، رغم أهميتها، تعكس تاريخ النادي وإسهاماته في الكرة الرياضية البحرينية.
بل بالعكس، دخلت الإدارات السابقة للنادي في صراعات وخلافات أدَّت إلى انحسار التأييد الجماهيري له. وصار مبنى النادي كئيباً وشبه مهجور. وبالرغم من المحاولات المخلصة لتغيير الوضع والتي قام بها الأوفياء لتاريخ النادي إلا أنها ذهبت أدراج الرياح.
في نهاية سبعينيات القرن الماضي كان فريق الحالة الاسم المرعب للساحة الرياضية، فضلاًً عن نشاط ثقافي لافت وفاعليات فنية ومهرجانات، وتمكن فريقه لكرة القدم من الفوز بكأس الأمير بموسم 1977، ثم ببطولة الدوري بموسم 1981.
الآن فرصة تاريخية لإعادة المجد للنادي الكبير، إذ يحتاج المجلس الجديد لرؤية جديدة وأهداف واضحة وهوية تتناسب مع عالم الرياضة. ومع وجود الاستثمار في أرض النادي فقد ضمنت إدارة النادي التحرك المطلوب والذي كان محدوداً في السنوات الماضية بسبب عدم وجود الميزانيات الكافية. وبالتوفيق يا شباب الحالة العزيزة.

شظية:

الحرارة في الكويت والبصرة وصلت إلى 62 مئوية. اللهم لطفك.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com