وهم الخصوصية

بعد تسلمي لرسالة (أخرى) مفادها وجود عروض على أرضيات خشبية ألمانية، أطرقت أفكر: هل يحق لشركات الاتصال والجهات المسؤولة عن التواصل مع المواطنين إعطاء أرقام التواصل بالمحلات والمؤسسات التجارية المحلية؟ وألا يعد ذلك تعدياً على حق الخصوصية؟
بطبيعة الحال، نحن نستقبل في الأسبوع ما يقارب من العشرة إلى العشرين إعلاناً تقريباً تدعونا جميعها لانتهاز الفرصة والإسراع – على سبيل المثال – إلى زيارة المحلات والمطاعم التي تطبق العروض التي تقدمها، أو الاتصال لأخذ مواعيد في مراكز تجميلية أو عيادات متخصصة. وللوهلة الأولى نوشك أن نضعُف بشكل لا إرادي لكننا سرعان ما نلملم شتات أفكارنا ونتجاهل مثل تلك الرسائل ونستمر في العيش كما لو أنه أمر عابر لايشكل أية أهمية.
لكن، هل فكرْت يوماً بأن من حقك اختيار ما إذا كنت تريد استقبال تلك الرسائل أم لا؟
تنص سياسة الخصوصية بشكل عام – لأية مؤسسة أو جهة تضم معلومات للمشتركين – على المحافظة على كافة المعلومات المقدَّمة بما في ذلك المعلومات الشخصية لكل فرد وعدم نشرها دون الرجوع للشخص المعني، وذلك ما لاتسير عليه شركات الاتصال المختلفة اليوم وللأسف، فلايتم تطبيق سياسة المكاشفة مع المشترك من خلال إعلامه بكيفية استخدام معلوماته، وإعلامه كذلك بطرق المحافظة على خصوصيته ومدى قدرته على التحكم في المحتوى الذي يصله.
إنه لمن المؤسف أن لاتكون تلك الخصوصية معرَّفة للمواطن على أنها حق من حقوقه المشروعية التي يمكنه المطالبة بها والاعتراض على انتهاكها، فما نحن بحاجة إليه اليوم تلك الشفافية بيننا وبين شركات الاتصال لنعرف ما لنا وما علينا، وبعد ذلك نختار (بمحض إرادتنا) ما إذا كنا نريد الاستمرار في الكيفية التي يُسَيِّرون بها أعمالهم أم تفضيلنا لطرق أخرى أكثر ملاءمة لخصوصيتنا.
نقطة ارتكاز: من المهم أن تدرك أنه عندما تشارك معلوماتك عبر وسائل الاتصال الاجتماعي، فإنك لست فقط المستهلك، ولكنك أيضاً البضاعة، أو المنتَج. لذلك فإنه لأَمر سلبي من قِبَل شركات الاتصال الاجتماعي الآن أن تقوم بتغيير شكل وطريقة عملها لتناسب المستخدمين. رغم ذلك، هذا الأمر يفتح المجال أمام شركات أخرى لتخترع برمجيات يمكنها تمويه أو منع انتقال المعلومات الشخصية الخاصة بك، لكن الجوهر يكمن في مدى وعيك واستعدادك لأي تغير ممكن أن يحدث ويؤثر على حقك في الاختيار.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com