يعملون من خلف الكواليس

عن ابي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صنائع المعروف تقي مصارع السوء).
ويقول الشاعر:
من يصنع المعروف لايهدم جوازيَه
لا يذهب العُرْفُ بين الله والناس
يستحق كل إنسان ممن أفنوا عمرهم وقدموا أنفسهم وأموالهم لخدمة مجتمعهم وأوطانهم، والذين مايزالون يُعطون ويقدمون الكثير إلى يومنا هذا التكريم والاعتبار. وهناك أناس وما أكثرهم يقدمون خدمات جليلة وأعمالاً حميدة حباً وولاءً لدينهم ووطنهم، فما أجملها من عادة حسنة وما أحسنه من مسلك حميد يذكًر فيُحمد ويُنشر فيُشكر.
وهذه الممارسات والعادات ليست بمستغربة على مجتمعنا العربي والإسلامي، فكل عمل يكون خلفه رجال مخلصون يعملون خلف الكواليس ليلاً ونهاراً بهمة ونشاط وِفْق تخطيط سليم ودراسة متقنة. إنهم رجال أوفياء يحبون أوطانهم وأهليهم، وقد نذروا أنفسهم لهذه الخدمة ووضعوا نصب أعينهم مخافة الله أولاً ثم الرغبة الراسخة والاهتمام البالغ بتقديم الخير للكافة.
معم إنهم جنود مجهولون يعملون خلف الكواليس لايقيدهم وقت محدد ولايحرفهم ولابصرفهم ملل أو كلل، حافزهم في ذلك العطاء للوطن، إنه نموذج للمواطن البحريني الذي يحب وطنه من خلال الإخلاص في عمله، وهؤلاء هم شباب الوطن الذين يعملون بجد وأمانة، ويخدمون في كل مكان وزمان لايريدون جزاءً ولا شكوراً.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com