الاقتصاد الرقمي.. تطلعات مهمة

نشيد بكل فخر واعتزاز بخطوات التحوُّل الإلكتروني في كثير من الخدمات التي تقدمها وزارات الدولة وهيئاتها بشكل عام، وهذه التحولات الرائعة التي توفر على المراجعين للوزارات الوقت والجهد بشكل ملموس ومحسوس.
إلا أنه ماتزال هناك خدمات لم يتم تحولها إلى النظام الرقمي وربما تحتاج لبعض الوقت لتنفيذها.
كما أن الخدمات الإلكترونية الحكومية تحتاج إلى آلية رقابة إلكترونية تتابع خطوات إنهاء الخدمات والتَّيَقُّن من سرعة إنجازها اعتماداً على أنظمة رقمية تراقب تلك الخطوات، والتَّحَقُّق من إنجازها في وقت قياسي، كي لاتدع مجالاً أو فجوة لأي إهمال أو تأخير أو تراخٍ في أداء العمل من قِبَل موظفي الدولة.
ولكي تتم ميْكَنة الإجراءات الخدمية بالصورة الصحيحة والسليمة يحتاج الأمر إلى تغيير ثقافة العاملين في وزارات الدولة وتدريبهم التدريب الكافي؛ ليكونوا عوامل نجاح تُسايِر الخطط الموضوعة نحو تحقيق كامل للاقتصاد الرقمي المنشود، وتتطابق وإياها بصورة متكاملة.
ولاشك أن الشباب البحريني المبدع بأفكاره وابتكاراته على استعداد كامل لتحَمُّل تلك المسؤولية، كونهم جيلاً نشأ على التعامل بسلاسة ومهارة مع الهواتف الذكية والأجهزة الحاسبة بمختلف استخداماتها والتي لاتتوقف عن الابتكار والتطوير، فهم سيكونون بمشيئة الله تعالى خير عون لتحقيق الأهداف المرجوة.
هذا ولايفوتنا أنْ نشيد بتوجيهات سمو ولي العهد المستمرة للدَّفع نحو التطور الرقمي في وزارات الدولة ومؤسساتها وهيئاتها، كما ونتوجه بالشكر الجزيل الى القائمين على التطوير الرقمي بكافة الجهات الحكومية، ولاسيما الجنود المجهولين في هيئة الحكومة الإلكترونية، ونسأل الله لهم دوام التوفيق والسداد.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com