التنين الصيني.. حليفاً استراتيجياً لدول الخليج..!

زيارة سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله للصين، ومحادثاته مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، وتوقيع اتفاقيات مختلفة معه في مجالات متعددة يثبت من جديد أن دول الخليج العربي تسعى لعمل تحالف استراتيجي جديد غاية في الأهمية للجْم تفَرُّد وتسَلُّط ترامب في المنطقة.
فقد تم التوقيع بين الكويت والصين على سبع مذكرات تفاهم، وشملت التوافق على آليات التعاون بين البلدين في جميع المجالات، وبالخصوص في مجال التجارة الالكترونية والطاقة والنفط والاستثمار والتجارة، ومذكرة للاتصالات وتقنية المعلومات بشأن تطبيق تكنولوجيا المدن الذكية في مشروع (مدينة الحرير وبوبيان).
وأهم تلك الاتفاقيات هي التوقيع على بروتوكول بشأن التعاون في مجال الصناعة الدفاعية بين وزارة الدفاع الكويتية، وهيئة الدولة للعلوم والتكنولوجيا والصناعة للدفاع الوطني الصينية.
كما نُكْبِر كذلك ما تطرق إليه أمير الكويت بشأن ما يحدث في المنطقة العربية حين قال «لايزال يُدمِي قلوب أبناء أمتنا العربية لأن مصيرها لايزال يقع ضمن دائرة المجهول، الأمر الذي يدعونا إلى التوجه لأصدقائنا في الصين للعمل معاً؛ لنتمكن من تجاوز ما نواجهه من تحديات». انتهى كلام الأمير.
أخيراً.. هكذا ما ينبغي على دول الخليج والدول العربية فِعْلُه، فإن هذه الاتفاقيات التي وُقِّعت يؤمَّل أنْ تكون قوة ليس للكويت فحسب، بل قوة للخليج والدول العربية وفلسطين، وسيصب ذلك في الدَّفْع من أجل إقامة توازن قُوى في الخليج والمنطقة، والعمل على وقْف المخطط الصهيوني الذي يديره (ترامب) لتدمير المنطقة وفرْض الاحتلال الصهيوني على القدس.. شرقها وغربها، على دول العالم، وفرْض التطبيع مع عدو الأمة الأزلي، وتحقيق (وهْم) صفقة القرن الترامبية بالقوة على الدول العربية. إلا أن قدوم التنين الصيني إلى المنطقة سيكون سداً أمام إيران وضد الصَّلَف الصهيوأميركي، وستكون صفعة بل صفقة القرن الصينية بامتياز.
اللهم اجعل كيد الكفار في نحورهم، فأنت سبحانك المدبِّر والمقدِّر بقوتك التي لا تُقهَر.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com