المغرب تقطع علاقاتها بإيران!

لاتفتأ إيران ولاتتوقف عن تدخلاتها في الدول من أجل زعزعة الاستقرار والأمن في عدد من البلدان ولاسيما العربية والإسلامية منها، وإثارة الفتن والنعرات وزرع الطائفية في كل مكان. فهي اليوم تدعم جبهة (البوليساريو) الانفصالية في المغرب تحقيقاً لأهدافها الإرهابية، ما دعا الحكومة المغربية إلى أن تقرر قطع علاقاتها مع إيران وسحب سفيرها منها وطرد السفير الإيراني من المغرب. ولايفوتنا هنا أنْ نشير إلى أنه سبق للمملكة المغربية وأنْ قطعت علاقاتها مع إيران سنة ٢٠٠١ بسبب تحركاتها الطائفية المقيتة التي مارستها في المغرب وممارستها ما تسميه تصدير الثورة إليها.
فإلى متى تواصل هذه الدولة المارقة زعزعة الأمن والاستقرار في الخليج والمنطقة العربية من شرقها إلى أقصى غربها؟ وغير خاف أن بعض الدول الكبرى تغُضُّ الطرْف عن إيران وممارستها وتداخلاتها المريبة، مما يدلل على أنها تنفذ دوراً خطيراً مرسوماً لها يخدم النظام العالمي الظالم، وهو دور لايقل عن الدور الذي يقوم به الموساد الصهيوني في دول العالم.
وعليه فإن من الواجب الحذر كل الحذر مما تقوم به إيران من جانب، والتحركات والاختراقات الصهيونية في دول المنطقة من جانب آخر. والله الحافظ والمعين.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com