اليابان تحتفي بذكرى جريمة هيروشيما وناجازاكي الإرهابية

استعادت اليابان في احتفال أقيم في موقع الانفجار يوم الإثنين الماضي الذكرى الـ73 لجريمة إلقاء أول قنبلة نووية أميركية على مدينة هيروشيما، وألقيت القنبلة من طائرة (بي 29) الأميركية في 6 اغسطس 1945 وأتبعتها بقنبلة أخرى بعد ثلاثة أيام على مدينة ناجازاكي! وراح ضحيتهما أكثر من 210 ألف شخص!
واقيم الاحتفال في حديقة السلام بهيروشيما قرب مركز الانفجار النووي بعد أنْجرى قرْع الجرس إيذانا ببدء الاحتفال، ودعا كازومي ماتسوي رئيس بلدية هيروشيما في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى عالم خال من الأسلحة النووية، وقال: «إذا كانت العائلة الإنسانية تنسى التاريخ وتتوقف عن مجابهته فإننا بذلك نرتكب خطأ مروِّعاً من جديد».
تأتي هذه الذكرى الأليمة للعالم وسط تصعيد وتوتر وتهديدات بالحرب بين الدول النووية، وتأتي كذلك في وضع عربي مأساوي من التهديدات الخارجية المحيطة بالعرب والخليج من كل اتجاه. وتأتي هذه الذكرى في الوقت الذي تعهَّد به ترمب بزيادة ترسانة الأسلحة الأميركية.
والسؤال الذي يتردد هنا: كيف استخدمت أميركا هذا السلاح النووي الفتاك ولم تتم محاكمتها حتى الآن؟ أين الامم المتحدة التي تأسست بعد هذه الجريمة بشهرين تقريباً، ولم تتحرك لمحاسبتها على هذا الإرهاب المجرم؟!
فأي عدل ينتظره العالم بعد تلك الجريمة الدولية وإفلات المجرم وهو معروف للكافة بلا محاسبة؟ وأية ديمقراطية وحرية تدَّعيها دولة فقدت إنسانيتها بإلقائها هاتين القنبلتين اللتين أفنتيا أعداداً كبيرة من البشر في تلكما المدينتين؟
اللهم احفظ الأمة بشيوخها وعجائزها وأطفالها من شر المجرمين، فأنت وحدك الحافظ والمنقذ والمعين.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com