خليفة بن أحمد.. حفظك الله ورعاك

تحية لرجال الأمن الذين كانوا على أهبة الاستعداد لحفظ الأمن في كل وقت وحين، ونبارك لهم وللجنود المجهولين الذين كشفوا الخلية الإرهابية، قبل تنفيذ محاولة اغتيال المشير القائد العام لقوة دفاع البحرين، فلله الحمد والشكر على أنْ حفِظ رجل الحزم القائد العام، الذي كان بقيادته وحنكته وحزمه إبَّان أزمة البحرين ومحاولة الانقلاب الفاشلة من قبل الإرهاب الإيراني عام 2011 السد المنيع الذي تصدى لتلك المحاولة البائسة بكل قوة وحزم وإقدام.
نقول للمشير..حمداً لله على سلامتك، ونشدُّ على يدك لذَوْدِكَ ودفاعك عن الوطن وقيادته وشعبه، وحفاظك على أمن البحرين وحمايتها من شر الطامعين الأشرار.
وأما وقد أمكن القبض على بعض الجناة والمتورطين في الفعلة الشنعاء، فلابد للقضاء الصارم أنْ يأخذ مجراه، وأنْ يقضي بأشد العقوبة؛ لردع هذا الاستهتار والمستهترين بأمن الوطن ووضع حد للعدوان الإجرامي الذي تحرض عليه إيران وتدعمه.
ويأتي خبر صدور الأحكام الصارمة ضد أولئك المتورطين متزامناً مع إعلان السلطات السعودية عن كشف منفِّذي العمل الإرهابي الذي وقع بمنطقة العوامية شرق الشقيقة الكبرى، والذي أسفر عن اغتيال الإرهابيين هناك للقاضي محمد الجيراني الذي اختفى منذ عام في المنطقة نفسها، وهي أعمال تنفذ بتحريض ودفع من المصدر الإيراني نفسه.
ونسأل الله العلي القدير أنْ يحفظ البحرين ورجالها المخلصين، ويثبِّتهم على الحق، ونسأله أن يكشف أمر وخبيئة كل خائن لوطنه، وكل منافق، وكل مستصلح مسترزق لايهمه إلا التدمير والتخريب والأذى مقابل الحصول على المال، ولايريد الخير للبشر أولاً وأخيراً.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com