شكراً أمير الكويت.. كفَّيت ووفَّيت

يثْني أبناء مجلس التعاون الخليجي الجريح ويثمِّنون جهود الشيخ صباح الجابر الصباح أمير دولة الكويت في التحرك الكبير بين قادة دول المجلس من أجل أنْ تنعقد القمة الخليجية السنوية في الكويت، والتي أثمرت عن عقد القمة أمس، وهو نجاح كبير يسجَّل لسمو الأمير ولإخوانه قادة دول المجلس.
فقد تقدم سموه حفظه الله في كلمته لأبناء دول مجلس التعاون الخليجي بالتهنئة قائلاً: «أتقدم بالتهنئة باسمكم لأبناء دول المجلس على نجاحنا لعقد الدورة الـ(38) في موعدها المقرَّر؛ لنثبت للعالم أجمع حرصنا على هذا الكيان وأهمية انعقاد قمته»، وأكد سموه على وجوب أنْ يبقى المجلس في منأى عن أنْ تتعطل آلية انعقاده في حالة وجود أي خلاف يطرأ على مستوى دولها مهما بلغ من أمر.
نسأل الله تعالى أنْ يطيل عمر حكيم الكويت، وأن يجعله ذخراً لأبناء الخليج وقادته، كما نسأله جل شأنه أنْ يوفقه في جهوده الحثيثة المتواصلة لرأْب الصَّدْع. والله نسأل أن يهديَ ويُصلِح الحال، ونسأله سبحانه أن يُبعِد عن قادة الخليج شر شياطين الأنس والجن، وشر المتربصين بهم، وشر ما يحيط بهم، من تهديدات إقليمية أو دولية. إنه سميع مجيب.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com