هل يُعقَل؟! احترموا مشاعر شعب سوريا

ما يلفت الانتباه لدي ويبعث على الاستغراب والاستهجان محاولة مكافأة سفاح سوريا من خلال محاولات فتْح خطوط تواصل مع نظامه الدموي الباغي بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وهو الذي قتل أكثر من نصف مليون سوري، وأصاب أكثر من نصف مليون سوري، وشرَّد أكثر من ١٢ مليوناً من مواطني سوريا. فهل يُعقَل ذلك؟!
عجباً لهذا العالم الذي ينادي بالحرية وحقوق البشر كيف له أنْ يدعم بقاء هذا النظام الذي أباد شعبه وفعل ما فعل وما غَلُظَ من المنكر؟!
والذي يبدو أن الحفاظ على وجود هذا النظام وإبقاءه مهم للغرب بغرض حماية الصهاينة المحتلين في فلسطين، ومن يقف خلفه من الإيرانيين ومليشيات القتل العراقية وحزب إيران اللبناني والحوثيين في اليمن.. فهولاء كلهم تحت الحماية الغربية الحامية لـ(دولة) الاحتلال الصهيوني القاتل.
احترموا مشاعر ما تبَقَّى من شعب سوريا الذي ذاق الويلات من هذا النظام الظالم، فلايوجد مبرر لأية دولة عربية لإعادة علاقتها مع قاتل الشعب السوري ومبيده ومُشَرِّده.

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com